Flag Counter

upside.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

اتصل بنا


 

ذكريات الحفلات في المناسبات : جلد بالسياط وزوغة بالعداد ومبيت في الحراسات ...
 
قد تمر بمن له علاقة بالمجال الفني عامة عدة مواقف محرجة وخجلة وأحيانا لدرجة تعرضه للضرب والتهديد والطرد من المناسبة أيضا أثناء إداء الوصلة الغنائية ...
وطبعا فإن المجال الفني له خصوصيته البائنة حبث أن معظم هذه المواقف تظل في طي الكتمان بين شهودها فقط   ولا تخرج للعلن إلا نادرا (مثل هذا المقال)
إذ أنه أحيانا تكون هنالك من المواقف والطرائف المحرجة والمبكية ما يحول عن الحكي تماما وحنى إذا ماتم حكاية البعض من الروايات فقد تكون ناقصة أو مبتورة لحرج ما في إحدى فقرات السرد ..
وبما أن القراء هم خليط و( كميات) معتبرة من المغنيين والعازفين (وربما بتاعين ساونات وبعامين)

فإنه بكل تأكيد هناك كم هائل من الحكايات والذكريات والمقالب التي تحدث في مناسبات الحفلات خاصة الأعراس والمناسيات الخاصة ...

وأنا شخصيا حدثت لي عدة مواقف محرجة ومضحكة ومبكية ومؤلمة أثناء ولوجي عالم الغناء في دائرته الضيقة بالنسبة لنا نحن الهواة والذين نتمتع بإستعصام الأجهزة الإعلامية عنا إلا ما ندر ولكن لنا غير قليل من الشهرة في أوساط الأحياء ومراكز الشباب في المدن الثلاثة ..

وأنا هنا في هذا المكان سأحكي تباعا الكثير من المواقف التي مررت بها في هذا المجال منذ أن كنت طالبا في مدرسة الخرطوم الثانوية الجديدة وحتى لحظتها .. كما سأحكي أيضا التجارب التي مررت بها مع فنانين كبار ومشهورين وإنطباعاتي التي خرجت منها ..

كما أطلب من كل من لديه ذكريات وحوادث مماثلة أن ينزلها هنا أيضا دون مس لخصوصيات الغير كما أن هنالك الكثير من النكات والمواقف التي كان أبطالها فنانين كبار من مبدعينا المخضرمين وأخرى نسبت لهم وطبعا فناننا المرحوم أبو داؤود له القدح المعلى في كمية النكات التي يطلقها والتي نسبت اليه أو التي قيلت عنه ..

حاشية :

بعامين مفردها بعام وهي تطلق على الشخص الذي يسير مع الفنانين والعازفين في كل حفلاتهم لغرض الإستمتاع بالغناء وتناول عشاء المناسبات الشهي . وأحيانا يفرض نفسه عليهم فرضا ..

(يعني بالدارجي المفهوم ضهب حفلات
)

والأن لنبدأ القصة الأولى ....
 
في يدايات تكويننا لجمعية الموسيقى والمسرح بمدرسة الخرطوم الثانوية الجديدة شرعنا على الفور في إقامة علاقات مع المدارس المتوسطة والثانوية وإقامة العروض التجريبية للجمعية ..

وقد تصادف في تلك الأيام ان كان هنالك إسبوع ثقافي بمدرسة البشير بنات بالحلة الجديدة وقد تمت دعوتنا لإقامة عرض هناك ... وقد كان إشتراطنا أن توفر لنا إدارة المدرسة ساوند + جهاز أورغن ياماها 600
PSR لإقامة العرض فوعدت المدرسة بتوفيرهما وطلبت فقط حضورنا في المواعيد ...

وفعلا ذهبنا في وقت العرض لنتفاجأ بأن المدرسة لم تستطع توفير سوى جهاز الساوند سيستم وجهاز أورغن كاسيو دون المواصفات فإحتجينا على ذلك ورفضنا إداء العرض رغم (التحانيس ) ..

وقد كانت هنالك إحدى طالبات المدرسة (ذوات الخفة الزائدة والجمال الهادي) مكلفة بالتفاوض معنا والقيام بضيافتنا .. فكانت تأتي إلينا في المكتب الذي خصصوه لنا (وتتظارف) بتملق ظاهر معنا حتى نقيم العرض ...

فكان أن جاءت إلينا في المرة الأخيرة بعد ان يئست من إقناعنا ف سألتنا في دلال شديد ورقة مبالغ فيها كادت أن تثني عزيمة البعض :

(إنتو هسي دايرين شنو وأنا أقوم أوفرو ليكم عشان اليوم ما يبوظ ؟؟)

فأجابها أحد زملاءناالوسيمين :

(نحنا بس دايرين أورغن ياماها) ...

فردت بي سرعة شديدة وبلهجة تفوح منها رائحة غيرة واضحة :

(أنا ما مها ... أنا إبتسام) ...

فما كان منا إلا الإنفجار ضحكا وتركناها متحيرة فيم نضحك ..
 
القصة الثانية :
 
قبل فترة طويلة أيام الثانوي مشيت إشتغلت حفلة في القطينة المناسبة كانت حنة بتاعت عرس .. في أثناء أنا بغني شايف واحد من بعيد بيبشر لي وبيحاول يجي ناحيتي بصعوبة بسبب الزحمة ..

من طريقة مشيتو لا حظت إنو الزول سكران وكدة.. قمت إستعوذت ودعيت ربنا يجيب العواقب سليمة.. صحبك طلع بعد تعب المسرح وجايي بيبشر وأنا خاتي بالي معاهو ..

إتخيل في اللحظة ديك جات طالعة جكساية ظريفة ورشيقة من الناحية التانية للبشير والشبال .. قمت جليت صحبي السكران داك (مع إنو كان وصلني) وقعدت أبشر للجكساية والسكران واقف جنبي منتظرني أعاين ليهو ...

الجكساية طلعت غتيتة وكترت من البشير لمن السكران إتغاظ مني (ألف) .. لمن هناية ديك مشت قبلت على السكران عشان أجاملو بالبشير قام رفع يدو وصراني ليك كف صرررررر .. لمن أنا قلت الكهرباء قطعت ..


الجو إتكهرب والسكران قعد يكورك (يعني أنا ما راجل ولا شنو ؟؟ عشان هي بت وأحلى مني ؟؟!!) ...

طبعا الناس مسكوا السكران وبتاع الأورغن خاف على جهازو لماهو والمسرح إتملا فل .. طبعا أخوك جاهو إحراج وجاهو بهق من الكف


الجماعة شبكوني ليك (خلاص السكران طلعناهو ليك واصل الحفلة) .. لكن بي ياتو وش ؟؟!! قلت لو واصلت الناس دي بتضحك فيني ... قمت قلت ليهم أنا ماشي بيتنا .. قالو لي خلاص إتعشى أول .. قلت ليهم ماليش نفس ..


صدق يا أساسي من ديك (والقصة دي ليها أكتر من 8 سنوات) بقى حدي في الحفلات الكلاكلات بس .. لمن تجيني حفلة في القطينةأو الجبل أقول للزول : بللللايي !!! قايلني عوير ولا شنو ؟؟!! شوف ليك زول داقس غيري يتكفت هناك ..
 
القصة الثالثة :
مشينا عرض موسيقي مسرحي أيام كنا في مدرسة الخرطوم الثانوية لي مدرسا القديمة بنات .. طبعا أخوك كان رئيس الفرقة والوجيه بتاعا وكدة .. أها لمن جينا داخلين الفصل الحانعمل فيهو العرض دخلنا صف واحد وسط تصفيق الجكس .. طبعا كنت أنا أول واحد بحكم المنصب ..

قمنا بي نفس الصف دا قعدنا نسلم في البنات القاعدين ... كانوا قاعدين صفين .. أها السلام كيف ؟ بسلم على الأولى في الصف القدام وبسلم على الوراها في الصف الورا .. وناس الفرقة كلهم وراي وبيعملوا الأنا بعملوا ..

المشكلة إنو الصف التاني بتاع البنات كان بعيد شوية لإنهم خاتين قدامم طرابيز فيها مرطبات وموز وحاجات زي دي
.. فكنت بتمطا شوية كدا عشان أحصل البنت الورا وأسلم عليها في يدها والجماعة بي وراي .. شفت الشلاقة والكبكبة

المهم أنحنا واصلنا في سلامنا ومطيطنا بالطريقة دي لحدي ما قربنا نكمل الصف ..

يلا شوف .. سلمت على البت القدام وطبعا كان لازم أسلم على البت الوراها ... قمت إتمطيت شديييييد عشان أحصل ديك (إتخيل عباطة منظري)
..

المهم وأنا في الحالة المطاطية دي مديت يدي للبنت فإتفاجأتا أنها أبت تسلم علي !!
ويدي ماديها ليها !! (طلعت من أخواتنا أنصار السنة)
حمرت ليهاما نفع قالت لي ما بسلم على أولاد ....

إتحيرت حيرة شدية وأنا متشعلق في الهوا بالطريقة دي والمصيبة إنو البنات كلهم قعدوا يعاينوا لي وبقية الفرقة منتظرني أزح ليهم ..


لمن الشغلة طولت شوية كدة وأنا متمطي ما لقيت حل إلا أشيل قزازة البيبسي القداما وأمشي


والحصل إنو الوراي فهم المنظر وما سلم على البت والوراهو برضو.. لكن كان معانا واحد صاحبنا ما منتبه قام إتمطا عشان يسلم على البت ولمن حمرت لبهو وفهم الحكاية قام شال الصحن بتاع المرطبات بتاعا كلو ومشا


غايتو الحادثة دي أثرت على نفسياتي لمن الشغل طلع (بيض)
ومن اليوم داك بطلت الشلاقة ومسالمة البنات في يدهم إلا يكون في زول قدامي سلم أول ..
 
نتوقف هنا على امل المواصلة ..
 

                                  ©2010 - 2017 madeinsudan.net . All rights Reserved.

                            Alfsanf company. 3D panel Buildings experts

Powered by