Flag Counter

upside.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

اتصل بنا


 

طارق الامين يتحدث للأحداث ويكشف التفاصيل عن خبايا ألبوم نانسي عجاج الاخير :

 
 
 
*ألبوم رفقة الأخير متقدم خطوات وخطوات على ألبوم سحر النغم من ناحية التوزيع ..!
 
* نعم أستفيد من موقع سودانيز أون لاين للترويج لمنتوجاتي الفنية .. فلست متخلفا أو متحجرا ولا بد من مواكبة العصر .
 
*شريط رفقة يكاد يكون الوحيد الذي يجد إنتشاراً ورواجاً في السوق حالياً .!!
 
 
*ليست الإشكالية في تنفيذ الالبوم بعازف أو أكثر .. المهم هو النتيجة النهائية لما سيصير الالبوم عليه .
 
 
أجراه : ناذر محمد الخليفة
 
طارق الأمين .. علم على رأسه نار .. يعرفه الجميع من خلال مؤلفاته الكوميدية في فرقة الهيلاهوب وأيضا مشاركته بالتمثيل في الكثير من العروض داخل الفرقة وخارجها .. مؤخرا إتجه الأستاذ طارق إلى الإنتاج الفني حيث قام بإنتاج ألبومين كاسيت للمطربة الصاعدة نانسي عجاج أولهما كان ألبوم (سحر النغم) والثاني هو (رفقة) الذي طرح في الاسواق قبل أقل من شهر ..
 
  • أستاذ طارق .. نبدأ معك الحديث عن سوق الكاسيت عموما في السودان ، والإشكاليات التي تواجه الإنتاج والتوزيع .. كيف ترى تقلبات هذا السوق ؟
 
  • سوق الكاسيت يتدهور في كل العالم ونحن ليس إستثناء ، وهذا التدهور لأسباب لها علاقة بإنتشار ثقافة الـ (سي دي والـ (دي في دي) ، ونحن في السودان بعيدين كل البعد عن التطور في هذا الإتجاه ، وتلك هي سنة الحياة مثل تخلي الناس عن الهواتف الثابتة والإتجاه للهواتف المحمولة النقالة كنوع من التطور مما أدى لكساد سوق التلفون الثابت نوعا ما ، وبالرغم من ذلك نكون كذبنا على أنفسنا إذا ما قلنا أننا تطورنا وإنتقلنا من تقنية ألبومات الكاسيت بشكلها القديم إلى تقنية السي دي بشكلها الحديث ، العامل الأساسي في تقديري لكساد سوق الكاسيت هو عدم وجود الفكرة الجديدة الخلاقة ، لا يوجد خلق وإبتكار او مادة جديدة مدهشة ، ونادرا ما نجد إشراقات طفرة في سوق الكاسيت كألبوم مميز إستمع إليه جميع أهل السودان ، ويمكنني القول أن ألبوم نانسي عجاج الاخير (رفقة) هو الوحيد مؤخراً الذي حظي بإقبال ورضا أكثرية الجماهير كما يظهر ذلك من أرقام التوزيع وحركة الكاسيت المحسوسة لدينا ، ويمكننا إعتباره نموذج للكاسيت الناجح المنتشر .
 
  • لماذا إقتصر إنتاجكم لألبومات نانسي على شرائط كاسيت فقط دون غيرها من الوسائط كالدي في دي أو الفيديو كليب وغيره ؟! فلتلك الوسائط جماهيرها أيضا وتريد أن تجد ما يلبي طموحاتها في السوق من تقنية غير الشرائط المعتادة ، ما رأيك ؟!
 
  • ألبوم الكاسيت بشكله الإعتيادي لا يزال هو ملك السوق برغم التعديات عليه من قرصنة وطباعة بيضاء وسهولة إنتهاك حقوقه وما شابه ، أكثرية مستهلكي الكاسيت حاليا هم المستمعين في المنازل والكافتريات العامة وأيضاً سائقي السيارات ، وليست كل السيارات تحتوي على أجهزة حديثة يمكن الإستماع من خلالها ، بينما نجد جميعها تحتوي على مسجل كاسيت لسهولة إستخدامه ورخص ثمنه ، وفي إمكاننا حاليا طرح أي كميات من السي دي لألبوم رفقة أو سحر النغم ، ولكنا نعتقد أن مثل هذه الخطوة ستسهل عملية إنتهاك الحقوق والقرصنة التي تحدث حاليا ، ولذلك نعتقد أن طرح السيديهات قبل إيجاد حلول ناجعة لمشكلة القرصنة وإنتهاك الحقوق مرحلة سابقة لأوانها ، الأسطوانات غير الشرعية تعرض الان بأثمان بخسة على فيرندات السوق الافرنجي دون أن نجد من يردع هؤلاء وذلك مما يسبب بوار الشرائط التقليدية وينشر ثقافة السطو على الحقوق ، لذلك رأينا ألا نشارك في هذه الجريمة بطرحنا لأسطوانات يعمل قراصنتها على إنتهاك حقوق الشعراء والملحنين والمغنين بأبشع وسيلة .!
 
  • هل رصدتم أي قرصنة وإنتهاك لألبوم رفقة الاخير ؟!!
 
  • نعم رصدنا حالة قرصنة وتلاعب بالألبوم حدثت في الإمارات العربية المتحدة وتحديدا مدينة دبي ، ودبي كمدينة مفتوحة تحدث بها مثل تلك الإنتهاكات في تلاعب واضح بالقوانين ، حيث إنتهج القراصنة أسلوب الذهاب للصين أو الهند وتفريغ مواد الالبوم كمادة خام ثم يحملونها في حقيبة صغيرة يمكنها إحتواء أكثر من عشرة ألاف نسخة دون أن تثير الشكوك ، ثم يتم إستئجار غرفة أو معمل صغير ويتم الإنتهاء من العمل بتركيب الغطاء البلاستيكي وتغليف الالبوم ومن ثم توزيعه وقبض الثمن غير المشروع دون مراعاة للعرق الذي سكبه أصحاب الحقوق .
 
  • أي الالبومات الان أكثر رواجا في السوق .. ألبوم نانسي الأول سحر النغم أم ألبومها الثاني رفقة ولماذا ؟!
 
  • نحن أنتجنا الألبوم الاول سحر النغم في ظروف قاسية .. حيث أنتهينا من كل العمل في ظرف عشرة أيام ، وكان قصدنا الاساسي هو التعريف بصوت نانسي وإمكانياتها التطريبية للجمهور الذي لم يسبق له التعامل معها ، وتغنت في ذلك الالبوم أغنيات أغلبها حقيبة بمصاحبة ألات قليلة كعود عوض أحمودي وكمنجة محمدية وإسماعيل عبد الجبار ، أما ألبومها الأخير (رفقة) فقد كان أكثر تخصصية وراعينا فيه العديد من الملاحظات والإنتقادات السابقة التي واجهتنا في الألبوم الاول ، وقد إستفدنا منها بتوفير كل مقومات نجاح الالبوم هذه المرة من جو ملائم وتقنيين محترفين كانوا وراء إنجاح الالبوم وأيضا مبدعين تحصلنا على دعمهم ومدونا بمنتوجاتهم مثل الشاعر يحي فضل الله في أمريكا وضياء الدين ميرغني في هولندا وأيضا محجوب شريف وإبراهيم الرشيد فكان طبيعيا أن ينتشر هذا الالبوم أكثر من الاول ويحظى بدرجات قبول وسط المستمعين .!!
 
  • أستاذ طارق .. ألبوم سحر النغم الاول أنتج فقط بواسطة ثلاث عازفين بينما ألبوم رفقة أنتج بتقنية مختلفة عن طريق عازف واحد ولكن بتوزيع متنوع  ، فما هي فلسفتك كمنتج في الإعتماد على أقل قدر من العازفين ؟ هل هو الخوف من الإنطلاقة الاولى أم هو خوف من التورط في توزيع موسيقي بواسطة أوركسترا كاملة قد تؤدي إلى فشل التعاطي مع العمل بأكمله ؟!
 
  • المستمع كما المنتج .. هو شخص فنان يهتم بالمنتج ويريد أن يحس به في وجدانه ويتفاعل معه ، قد يكون هنالك منتج بآلة واحدة كالعود أو أي ألة أخرى، ويكون جميل في وقعه ودرجة قبوله مثل ألبوم حنان النيل التي أنتجته بالطمبور فقط وكان قمة في الروعة . ما يهم الناس هو الشكلية الاخيرة للمنتج ، ولا يوجد قانون محدد فيما يتعلق بعدد العازفين كي يلقى المنتج قبولا من المستمعين ، ونحن قد إستفدنا من إخراج الالبوم السابق والملاحظات والإنتقادات التي صوبت نحوه وأخص بالذكر ملاحظاتك وإنتقاداتك أنت شخصيا يا ناذر التي سقتها في شكل مقالات في الصحف أو موقع سودانيز أون لاين الالكتروني وكانت بالنسبة لنا مفيدة جدا وإيجابية ، كاسيت رفقة نعم أخرج بواسطة شخص واحد ولكن به عدة أصوات كالساكس والفلوت والجيتار والربابة وألات أخرى متنوعة لذلك فليست هنالك مشكلة أن تخرج أصوات كل هذه الالات بإحساس شخص واحد ، وفي رايي الـ (أوت بوت) خرج أجمل من ألبوم سحر النغم وإن كنت لا أظلم سحر النغم كبداية موفقة عمل الجميع من خلاله على التعريف بصوت نانسي .
 
  • يلاحظ أستاذ طارق أنك تهتم بالترويج لألبوماتك عبر المواقع الإلكترونية وبالذات موقع سودانيز أون لاين الإلكتروني ، ما هي فلسفتك في ذلك مع العلم أن معظم رواد ذلك الموقع من خارج السودان وغالبا لا تصل لديهم ألبوماتك التي تنتجها ؟!
 
  • أنا لست متخلفا .. دائما أنظر للأمام والموقع الذي ذكرته هو الان يقبع في مرتبة متقدمة من وجدان الشعب السوداني وهو يشكل إضافة تقود الشعب السوداني كله نحو الإمام ، المستمعين في المهاجر هم جزء أصيل من وجدان هذا الشعب .. أنا عضو فاعل في سودانيز أون لاين دوت كوم وأنتهز هذه الفرصة لتحية الباشمهندس بكري أبو بكر صاحب الموقع ومديره لما يبذله من جهد في سبيل السماح لنا بعرض إنتاجنا من الاعمال الفنية مجانا دون مقابل .. وأنا أفتكر أن السودانيين تعودوا على الثقافة الشفاهية والسماعية وأي أسرة في السودان لديها أقارب في سودانيز أون لاين ومتى ما وجد منتوجا جيدا من الاعمال الفنية في الموقع فسيقوم بإخبار بقية الاسرة والمعارف بما سمعه وبهذه الشكلية يتحقق الإنتشار الذي نسعى إليه وخاصة الطريق إلى العالمية لذلك أنا أعتقد أن المستقبل في الفضاء والمواقع الالكترونية أكثر من الوسائل التقليدية ، لنأخذ مثال أن كل صحف الخرطوم لا توزع أكثر من مئة ألف نسخة في حين أن موقع إلكتروني واحد زواره أكثر من خمسة وأربعين مليونا شهريا !! لذلك أنا لست معاديا للوسائل التقليدية في الإعلان ولكني كشخص عصري أريد الإستفادة من الإعلان عبر هذه المواقع وأعتقد أنني نجحت في ذلك إلى أبعد الحدود ..
 

                                  ©2010 - 2017 madeinsudan.net . All rights Reserved.

                            Alfsanf company. 3D panel Buildings experts

Powered by