الطقس

 

التجربة السعودية في الثردي بانيل

غرف نفايات

 مباني بانيل

    3d panel

خطواني لبناء منزلي

بحوث ثري دي بانيل

 

 


 

أدناه بحث جامعي باللغتين العربية والانجليزية قام بع عدد من طلاب جامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا وحصلوا به على درجة البكالريوس في العام 2008 .. وهذا البحث يوضح الكثير عن البناء بتقنية ثري دي بانيل والتجارب التي قامت بهذا الخصوص .

 

قام بهذا البحث :

مجاهد عبد المجيد الطيب

هناء صلاح الدين يوسف

مجاهد محمد أحمد علي

 

لهم الشكر الجزيل على ما بذلوه من جهد

 

للاطلاع على البحث اضغط هنا

 

 

 

 

شركة دلائل

اتصل بنا

 

منزل الشقلة

دورات تدريبية

تجهيز معارض

طه سليمان ينسف

 

طه سليمان ينسف الفن السوداني بـ (قنبلة) !!
 
 
طه سليمان .. هذا الشاب .. لا ادري لماذا يصر على خذلاننا وتخييب آمالنا فيه وفي تجربته ! ، كتبنا قبل فترة مشيدين بجراته وإقتحامه للفضائيات عبر فيديو كليب (عايز اعيش) الذي تم إنتاجه وتصويره في القاهرة بتقنيات رفيعة ، وقد طالبنا وقتها بضرورة منحه الفرصة للتعبير عن نفسه وعن جيله والتوقف عن مهاجمته وترصده من قبل البعض .!
ولكنا رغم ذلك لم نلاقي مقابل مناشدتنا ومساندتنا له إلا الصفعات تلو الصفعات على مؤخرات أعناقنا منه وكأنه يستهزئ بنا أو لا يعي ما نكتب بشانه على أقل الفروض .، متسبباً في إحراجنا أمام المناهضين والمعارضين لتجربته ..
وكان اخر ما نالنا ونال الغناء السوداني منه أغنية في غاية الوضاعة ، وأية في الهبوط إنتشرت كالهشيم في الساحة الفنية فزادتها سوءاً على سوء !
 
تقول كلمات الأغنية :
قنبلة دي قنبلة
سماحة الزول في الطول والعلا !
دي قالوا إحتمال تنفجر
بقيف معاك والله ما بجر
ما بيفيد الصد والهجر والبتحصل أنا بقبلا !!

دي قنبلة .

العيون سلاح الموت
والخشيم دا كاتم صوت
 الجو بالبرشوت يوشك علي أنبلافي

السنون زي در وبلي !!
 
والخد مسدس ستة ملي
يا عيوني ما تملي شوف الحب والسنبلة

الإيدين كلاشنكوف
والقوام يشهي الشوف
والحنان المالي الجوف مسح العذاب والبلا
 
تاملوا بالله عليكم في مستوى هذه القصيدة إن صح علينا إطلاق مسمى قصيدة عليها !!
ولكني حقيقة محتار في تصنف هذه القصيدة الاغنية !
غنية هابطة !!!! أبدا والله نكون ظلمنا الهبوط !!!
غنية عسكرية !! دي والله
 
إلا نعمل منها ساتر من كثرة القذائف الفيها !
غنية عاطفية !!! الشاعر
!!الكتبا دا إلا يكون مولود في علبة كبريت !!

هل وصلنا إلى هذه المرحلة من الهبوط والإنكسار الفني بهذه السرعة ؟!!
 
وما يحيرني حقيقة أن هذه الاغنية يدل تسجيلها وتقنيتها انها (ماستر) قنبلة تفجر كل جميل لحن ،، وتنسف كل روائع كلمات في الغناء السوداني ، تبيد كل ما قلناه عن تطور الموسيقى السودانية ومدارس الأوركسترا واجيال الملحنين ، أغنية مليئة بالمقذوفات ، تقذفنا وإرثنا الغنائي إلى عصور سحيقة مظلمة لا فكاك منها .. أغنية تفيض بالرصاص والحرب والدماء في زمن السلم ! وددت لو كنت أحد عازفيها لأطلق من مسدسي زخات من طلقات على رؤوس من أجازوها وأجازوا تسجيلها وتوزيعها وتلغيمها للجمهور ..!
 
أغنية تذكرنا بمحاربة شركات الإنتاج الفني وغثها إلى النهاية ، والتي بهذه الاغنية قد وضعت حزاما ناسفا على نفسها ولم يتبق إلا فقط الضغط على ذر التوقيت !
وما يدعو للحيرة والشفقة إنه قبل فترة في واحدة من اللجانالبتجيز الكلمات وأشعار الأغاني رفضت إجازة قصيدة ساجور التي تغنيها عقد الجلادوشاعرها جمال حسن سعيد بحجة أن كلمات القصيدة لا تستحق أن يطلق عليها (قصيدة) !

طيب و(القنبلة) الاجزتوها دي بتستحق ؟!!

متى  سيتحرك اتحاد الفنانين وعازفيه لوضع اقدامهم داخل مجالس شركات الانتاج الفني لوقف هذه المهازل التي تحدث بإسم الفن ؟!!!
 
أنا متاكد تماما أنه لو اتينا للمقارنة بين هذه القنبلة وأغنية (راجل المرة) الموقوفة بامر النظام العام ، سنجد ان راجل المرة متفوقة في نواحي كثيرة على هذه .. اغنية راجل المرة لحنها راقي وكلماتها رغم إعوجاجها يمكن الخروج منها ببضع مضامين واهداف .. لكن ماذا نستنبط من أغنية القنبلة ؟!! لا وصف ولا اهداف ولا لحن ولا كلمات .. فقط أغنية صوتية والسلام !!
 
فمتى سينتبه طه سليمان إلى ما نكتبه عن تجربته ويتوقف عن إيذائنا وذائقتنا الرفيعة وإيذاء إرثنا الفني بأكمله ؟!
 حسينا الله ونعم الوكيل !!
حسبنا الله ونعم الوكيل ..!!